News | Register| Login
 
 
News Details

تماشيا مع التوجهات العالمية لتعظيم الإستفادة من استخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تنمية وتطوير مختلف مناحي الحياة ، شهد المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، توقيع اتفاقية جديدة بين MCS الشركة الرائدة في حلول وتطبيقات إدارة المجتمعات والمنازل الذكية ومشروع “البارون ” السكني احدى مشروعات “القاهرة للإنماء والتعمير المطور الشركة الرائدة في مجال التطوير العقاري في مصر لتطوير وإتاحة حلول وتطبيقات المنازل الذكية في 500 وحدة سكنية ، جاء ذلك خلال مشاركة MCS في معرض ومؤتمر المجتمعات الذكية Smart Communities في الفترة من 13-16 ديسمبر الحالى والذي يعقد بالتوازي مع معرض مصر للإتصالات وتكنولوجيا المعلومات Cairo ICT 2015 بدورته التاسعة عشر تحت رعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي بمشاركة أكبر اللاعبين في القطاع العقاري.
ومن المقرر أن تتضمن المرحلة الثانية 500 وحدة سكنية جديدة من إجمالي 5000 وحدة للمشروع بأكمله ، وذلك بهدف تعزيز المفاهيم العالمية للمدن الذكية في السوق المصري ، حيث تعتمد المدينة الذكية في خدماتها على البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتوفر العديد من الخدمات الأساسية والقيمة المضافة ومنها أنظمة تشييد المباني واستخدام التشغيل الآلي في المكاتب والمنازل .
تعمل هذه الشراكة علي تلبية رغبة المالك للوحدة السكنية المتصلة بخدمات الإنترنت عالي السرعه وذلك وفقا لنمط حياة المستخدمين ، حيث يتسنى لكل فرد من أفراد العائلة التحكم والتفاعل مع المنزل وتجهيزاته حيث تشتمل قائمة الخدمات علي أحدث تقنيات التحكم في الإضاءة ، وسبل الحماية والأمان الرقمية ، وأنظمة تشغيل الستائر، هذا كما تتضمن التطبيقات العديد من خدمات القيمة المضافة المستقبلية والتي من أهمها تقنيات التحكم في التكييف، وأدوات التسلية والترفيه، وغيرها من التجهيزات المنزلية المتفرّقة عند رغبة العميل ، وكل ذلك من خلال أي شاشة داخل المنزل أو حتى عن بعد، وتأتي إمكانية برمجة أوضاع مسبقة وسيناريوهات تتفاعل مع سكان المنزل تلقائياً حسب رغبتهم ودون أي جهد منهم لتزيد من فعالية وعملية هذه الحلول.
تعليقا عل هذا البيان أعرب المهندس طارق شبكة رئيس مجلس إدارة MCS عن بالغ سعادته بهذه الثقة قائلا :” إن هذه الخطوة تعد النواه الرئيسية لتحقيق رؤية الدولة في بناء المجتمع الذكي الذي ترتبط فيه كافة مناحي الحياة بأدوات وحلول الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، وبالتالي فإن العمل على تحديث الوحدات السكنية سينتج عنه انتشار أوسع للمناطق المتطورة والحديثة التي ستقود المجتمعات نحو المستقبل الذكي للمدن وهو أحد خطط التكامل مابين الخدمات وأنماط الحياة وعادات المواطنين”.

أضاف :” وفي مشروع “البارون على وجه الخوص فقد أخذنا علي عاتقنا نقل ثقافة المنازل الذكية والأوتوميشن من الفيللا إلي الوحدات السكنية الأصغر في الأبراج لتوسيع رقعة انتشار المفاهيم الرقمية بين المستخدمين في كافة المستويات الإجتماعية ، وزيادة الوعي بخدمات التأمين ورفع قيمة الوحدات السكنية ” .
من جانبه قال السيد / آسر حمدي العضو المنتدب بشركة القاهرة للإنماء والتعمير :” إن هذا المشروع العملاق يعد واحدا من أبرز وأهم المجتمعات السكنية الحديثة التي تستهدف بناء نمط حياة متميز ومتقدم يستخدم التكنولوجيا الحديثة بطريقة سهلة جدا لخلق تجربة مميزة وفريدة ، موضحا إن العميل بات يعي تماما أهمية التمكين التكنولوجي والاستفادة منه كميزة تنافسية رئيسية في قطاع العقارات ، والقدرة على التحرك بمرونة أكبر، وتوقع احتياجات المستخدمين ، حيث سيساهم مشروع “البارون” الرائد في رفع معيار التميز في سوق العقارات بمصر ، ومن المقرر أن تصبح هذه التقنيات حجر الزاوية في جهودنا الرامية إلى استمرار التوسع مستقبلا “.
تجدر الإشارة إلى أن هذه الخطوة تسلط الضوء على إدراك المجتمع المصري لأهمية التعامل مع التقنيات الحديثة في المنازل والتي تضفي لمسة من الأناقة والرقي بجانب الراحة مع سهولة التحكم بالمنزل – وإضافة قيمة للمنزل حتى يتواكب مع متطلبات العصر مما سيزيد من سعره مستقبلا مقارنة بالمنازل الأخري التقليدية .

 
 
Sitemap|Feedback |Subscribe Copyright © MCS, All rights reserved Follow us on